اجمل المناطق والانشطة السياحية في المالديف

47

تعتبر جزر المالديف من الأماكن السياحية الرائعة التي تكسب إيرادات رائعة من مجال السياحة بفضل ما تحتوي عليه من مياه فيروزية صافية وشعاب مرجانية نادرة بالإضافة إلى كونها تستقبل عدد كبير من السياح من مختلف أنحاء العالم وتفتح أبوابها للكثير من ا لناس، خاصة المتزوجين الجدد الذين يقررون قضاء عطلتهم هناك في أجمل المناظر الطبيعية.

السياحة في المالديف

بدأ مجال السياحة في المالديف خلال عام 1972 حيث تم إنشاء ثلاث فنادق في المالديف فقط والعديد من المنتجعات السياحية المميزة والمجهزة على اعلى مستوى، حيث أنها توفر الخصوصية والرفاهية والمتعة لزوارها وفي نفس الوقت هى صديقة للبيئة وتستقبل السياح بحفاوة كبيرة.

وتحتوي المالديف على الكثير من الشواطئ الخلابة ذات المياه الضحلة التي تصلح للسباحة والغوص لمشاهدة عالم الأسماك والشعاب المرجانية الملونة والجميلة.

كما تتميز المنتجعات السياحية هناك بالغرف والأجنحة الرائعة بالإضافة إلى المطاعم والمقاهي والمتاجر المميزة التي تهتم ببيع الهدايا التذكارية القيمة.

1. تأثير المناخ على السياحة في المالديف

في جزر المالديف تتأثر السياحة بشكل كبير بالمناخ، ففي أوقات العواصف الشديدة يقل وجود السياح، كما تؤثر العوامل البيئية في بعض الأحيان على الشواطئ والأماكن السياحية فيقل السياح عند حدوث مشاكل في الشواطئ وأضرار للشعاب المرجانية.

2. الأنشطة الترفيهية التي يمكن للسياح القيام بها في المالديف

هناك العديد من الأنشطة التي يقوم بها السياح وهى تشمل اللعب بكرة السلة مع الآخرين وكذلك كرة الطائرة وزيارة المتاحف والأماكن السياحية والتجول بغرض استكشاف الأماكن الجديدة، ويستطيع السياح أيضًا ركوب القوارب والتجديف بها بين الجزر في تجربة لا تتكرر كثيرًا.

3. المظاهر الطبيعية لجزر المالديف

تشتهر جزر المالديف ببيئتها الطبيعية بما في ذلك المحيط الأزرق والشواطئ البيضاء والهواء النقي، ويعتبر مناخ جزر المالديف مثاليًا للزوار من أجل المشاركة في مختلف الرياضات المائية مثل السباحة وصيد الأسماك والغوص والغطس والتزلج على الماء وركوب الأمواج وركوب الطائرات وغيرها من الأنشطة الجذابة، وتجذب المالديف ملايين الناس من مختلف أنحاء العالم، حيث أصبحت إيرادات السياحة في المالديف من أعلى الإيرادات هناك.

وتحتوي جزر المالديف أيضًا على أكثر من 60 مكان محلي يمكن الغوص فيه ومشاهدة الشعاب المرجانية وسط المياه النقية، حيث يقوم مجموعة من الغواصين المحترفين بتعليم السياح رياضة الغوص للاستمتاع بقضاء أجمل الأوقات في بحار وشواطئ المالديف المميزة.

4. زيارة جزيرة أدو

تتواجد هذه الجزيرة في جنوب المالديف ويعيش فيها السكان بشكل طبيعي ويأتي إليها السياح من كل مكان في العالم نظرًا لكونها من الجزر التي تكثر فيها الشعاب المرجانية وتتميز بتطورها وجمالها، وقد كانت هذه الجزيرة من قبل من مقرات البريطانيين في الحرب العالمية الثانية، وهى تحتوي على جميع المظاهر السياحية التي يحتاج إليها الزوار، سوف تجد هناك العديد من المنتجعات والمحلات والأسواق المتميزة.

5. زيارة المتحف الوطني

هو متحف كان في الأصل قصر كبير وقديم للسلطان، وهو يحتوي على الكثير من المعروضات القديمة التي تصف تاريخ البلاد العريق بشكل مفصل، كما أنه يحتوي على مقتنيات السلطان والملكات ومجموعة كبيرة من الأدوات الحربية كالأسلحة والمخطوطات والدروع والعديد من الصور الفوتوغرافية.

6. زيارة مسجد الجمعة

هو مسجد كبير يجتمع فيه المسلمون من كل مكان في العالم ويحب السياح زيارته لما يتمتع به من تصميم معماري فريد من نوعه، ومن الممكن أن يستوعب هذا المسجد أكثر من خمسة آلاف شخص للصلاة مما يدل على حجمه الكبير بالنسبة لبقية المساجد الأخرى.